ألرئيسيةاقتصاد

اسدال الستار عن النسخة 74 لمعرض طرابلس الدولي

متابعة : زينب سويسي/ تصوير: ناصر البوراوي

عنوان جانبي

غياب المشاركة الاجنبية و بعض الشركات المحلية ساهم في تدني مستوى هذه الدورة

اختتمت مساء الاربعاء الموافق (10/ 4/ 2019) اعمال معرض طرابلس الدولي في دورته (47) والتي تواصلت في عروضها علي مدار العشر ايام وشهدت مشاركات لعدة شركات محلية مختلفة تهتم بصناعة المنسوجات الصوفية والفرش والمواد الغذائية والي جانب بعض الصناعات الاخرى من منتجات التمور وعسل النحل ،،ونظرا لظروف البلاد الصعبة سجل المشاركات الاجنبية غياب و كان له اثر في عدم وجود تنوع بالمعروضات والتي ساهمت بها الشركات الاجنبية طيلة السنوات الماضية .

علي هامش هذه الدورة قمنا بأجراء استطلاع وتسجيل انطباعات الزوار للمعرض وكان حوارنا الاول مع..

السيد رشيد فهمي مشارك من جمعية الصداقة المغربية الليبية اكد علي دور المعرض في ربط وخلق حلقة تبادل اقتصادي بين الشركات المحلية والاجنبية ونظرا لما تمر به ليبيا لم نشهد في هذه الدورة اي تواجد اجنبي ونامل تواجدهم خلال الدورة القادمة ..واشاد بعمق العلاقات المتميزة بين الاخوة في المغرب وليبيا متمنيا الخير والسلامة لكل ليبيا ورغم هذا الوضع الصعب المعنويات مرتفعة وهناك رغبة علي تطوير الصناعات المحلية من قبل المصنعين والذين تميزا بمعروضاتهم في هذا العام .

وقال معمر المعمرى زائر ومتردد علي المعرض بشكل مستمر بالنسبة لدورة 47 فان نجاحها لا يستحق اكثر من واحد في المائة ومن جميع النواحي لعدم وجود اقبال من الزوار مقارنة بالسنوات السابقة بسبب الحرب والحالة النفسية لليبيين ومن ناحية التنظيم هو شبه معدوم وكان المعرض في السابق وقبل سنة(2011) شهد في تلك الفترة تطور كبير من جانب المعروضات وكذلك التنظيم المميز.

وقال محمد علي أن المعرض هذا العام وفق ما تمر به البلاد يعتبر ممتاز.

وقالت صبحية امحمد صراحا تفاجأت في هذه الدورة بالمستوى المتدني مقارنة بالسنة الماضية لعدم وجود فقرات ترفهية مصاحبة للمعروضات من مسابقات العاب اطفال وبالسنة للتنظيم جيد وما لاحظته غياب الهوية الليبية نظرا لغياب او تغيب لزي التقليدي واتمني ان ارى الفرشية والبدلة والكبيرة والصغيرة وكذلك الحولي والزبون وتزين اروقة هذا المعرض ويجب عدم التركيز علي عرض الازياء الدخيلة عليا والتي لا ثمت لهويتنا الليبية باي صلة.

وقال مبروك الدالي ارى تحسن ملحوظ في نسبة عدد المشاركات المحلية والتي بذل فيها المشاركين جهد كبير سعيا منهم للارتقاء بالمنتوجات المحلية والاعلان عن تواجدهم ويعتبر هذا شئ مشرف وعلي الجهات المسوؤلة دعم الانتاج المحلي واما التنظيم في هذه الدورة كان تقليديا» جامدا» .

عمار جمعة خليل غياب المشاركة الاجنبية و بعض الشركات المحلية ساهم في تدني مستوى هذه الدورة واتمني ان يكون القادم افضل وان تكون هناك مشاركة واسعة شاملة لكل الصناعات المحلية فليبيا دولة بكر والليبيون يتميزون بالكثير من الصناعات وخصوصا صناعة القهوة ذات جودة عالية .

عبد الرحمن الحجاجي لجنة التنظيم بذلت مجهود كبير واضح ويعتبر جيد للخروج بهده الدورة بالشكل اللائق وكذلك بعض الشركات قامت بدور كبير نظير اسهاماتها والتي كانت في السابق تقتصر على القطاع العام للدولة

انتصار جلال اتمني من الدورات القادمة ان تكون في مستوى اكبر وبمشاركات اكبر.

عامر محمد اول مرة ازور فيها معرض طرابلس الدولي ويعتبر المعرض جيد

عبد اسلام امحمد رغم الظروف شاهدت هذه الدورة اقبال واسع من الناس فالمواطن الليبي رغم كل شيء يحاول ان يعيش يومه ويكون له دور فعال في بلاده

حسن الشيخ المتميز في هذه الدورة التنظيم كان افضل من السنوات السابقة والمعروضات تعتبر جيدة .

سميرة الباروني الجميع شارك في الظهور بالمعرض بشكل لائق سعيا منهم لتشجيع الصناعات الليبية و بعتبارى من ذوي الاعاقة ولم يتم الاهتمام بنا واقحمنا كمشاركين بالمعرض و تهميش دورنا « فالاعاقة اعاقة الفكر وليس اعاقة الجسد « .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق