أخبارمتابعات

اختتام فعاليات الملتقى  الثاني للمرأة الليبية تحت شعار (حب ووفاء لزيادة العطاء)

 

متابعة/ أمنة رحومة

اختتم الأسبوع الماضي الموافق10/3/2022 بقاعة 17 فبراير في المدينة الرياضية الملتقى الثاني للمرأة الليبية تحت شعار (حب ووفاء لزيادة العطاء)..وقد أقيم هذا البرنامج برعاية ليبيا لينا بالتعاون مع إدارة النشاط المدرسي بوزارة التربية والتعليم ونقابة المعلمين، واستمر الملتقي لمدة ثلاثة أيام متواصلة حيث حضر الافتتاح الذي تم بقاعة كلية التربية البدنية جامعة طرابلس (قاطع بـ) كلا من مدير إدارة النشاط المدرسي بوزارة التعليم  ورئيس نقابة المعلمين والأمين العام لاتحاد الرياضة الطلابية ورئيس مراقبة تعليم سوق الجمعة  ومدير النشاط بمراقبة تعليم سوق الجمعة الدكتورة أمال التومي والدكتورة ليلي أبوشكيوة وفريق التوليبات بسوق الجمعة وفريق ليبيا لينا ( الراعي الرسمي للملتقي).. وقد ابتداء الافتتاح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم والنشيد والوطني وعرض فيديو وثائقي عن الاتحاد النسائي الرياضي الليبي ومن تما كلمة رئيسة الاتحاد النسائي الليبي الرياضي الدكتورة عواطف أبو شويشة  تلاها كلمة كلا من رئيس منظمة ليبيا لينا السيد محمد الشاوش و مدير إدارة النشاط المدرسي بوزارة التعليم السيد علي الزمزام ورئيس نقابة المعلمين السيد أشرف بوراوي وختاما كلمة الدكتورة فاطمة دريد رئيس قسم البيئة وخدمة المجتمع بكلية التربية البدنية طرابلس،

وتلخصت الكلمات بالتأكيد على الاهتمام برياضة المرأة وتطوير الكادر التدريبي في المدارس لبناء قاعدة رياضية نسائية جيدة من طلاب المدارس والثانويات والمعاهد والجامعات، كما تخلل البرنامج محاضرة عن التغذية الصحية ومدى فوائدها للجسم ألقتها الدكتورة ناجية شلابي، بالإضافة إلى حلقات النقاش والمسابقات لثقافية الرياضية بين المشاركات، أما اليوم الثاني للملتقى فقد كان في قاعة نقابة المعلمين بطرابلس ، أما الختام فقد كان في قاعة 17 فبراير بالمدينة الرياضية وتم خلاله تكريم وتوزيع الشهائد والجوائز على المشاركات بالملتقى اللاتي بلغ عددهن اكثر من 130 مشاركة.. ولمعرفة المزيد التقينا برئيسة الاتحاد النسائي الليبي الرياضي الدكتورة عواطف أبو شويشة:

ـ أعتقد أن الملتقى الثاني للمرأة الليبية تحت شعار (حب ووفاء لزيادة العطاء) كان ناجحاً بكل المقاييس والذي زاد من اعجابي هو اهتمام المعلمات بالاستفسار عن أدق التفاصيل لتطوير قدراتهن في التدريبات الرياضية المدرسية في كل المراحل التعليمية ( الابتدائية، الثانوية)، وبصراحة يمكنني القول بأن الملتقى  كان في المستوى المطلوب وأن الانسجام والتواصل وحب الفهم والتعلم والمناقشة بين المشاركات والأساتذة المحاضرين يدل على اهتمامهن بتطوير أنفسهن في مجالهن الرياضي.

ـ وأوكد بأن الهدف من هذه الملتقيات هي تطوير وتفعيل دور معلمات التربية البدنية داخل المدارس وذلك لأن مادة الرياضة مهمشة من قبل إدارات ومكاتب التعليم مع أنها مادة مهمة مثلها مثل أي مادة مقررة في المنهج الدراسي، فهي ترفع من مستوى النشاط البدني والفكري لدي الطلاب وتزيد من محبتهم للمدرسة وخاصة بوجود المسابقات والنشاطات الرياضية على مدار السنة على مستوى المدرسة أو المدينة، وبالتالي وجب التنبيه لأهمية هذه المادة ومدى فاعلية مدرس مادة الرياضة في اكتشاف المواهب الرياضية في وقت مبكر لتدريبهم ليكونوا لبنة تغذي المنتخبات الرياضية النسائية مستقبلاً.

ـ ونحن كاتحاد نسائي لدينا العديد من البرامج الرياضية والثقافية العلمية التي لازالت في أدرج الاتحاد ولم تتح لنا الظروف لإقامتها وأهمها الدعم المالي، وأيضاً نطمح ونسعى بكل المجهودات المتاحة لنا لإنشاء أندية رياضية نسائية ثقافية اجتماعية، لتعم الفائدة على الجميع ويصبح لدينا منتخبات نسائية في جميع الألعاب الرياضية، ومن خلالكم نتمنى من الجهات المسئولة أن تمد لما يد العون، لأن لدينا خامات رياضية قادرة على الارتقاء برياضة المرأة إلى أفضل المستويات ولا ينقصها لا الدعم المادي.

ـ وختاماً أشكر المهندس محمد الشاوش رئيس منظمة ليبيا لينا على كل ما قدمه لنا من دعم للاتحاد، وكما أشكر كلا من رئيس مراقبة تعليم سوق الجمعة ورئيس النشاط المدرسي بوزارة التعليم وكلية التربية البدنية، وكذلك الشكر على المتابعة الدائمة لنشاطاتنا الرياضية، وكل من تعاون معنا وساهم في إنجاح هذا الملتقى.

      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى