أخبارألرئيسيةالأوليعربي ودولي

اختتام اعمال مؤتمر ڤيينا لحماية المدنيين بالمناطق الحضرية

ڤيينا 3أكتوبر 2019

اختتم بڤيينا يوم أمس الأربعاء، مؤتمر ڤيينا لحماية المدنيين بالمناطق الحضرية، الذي شارك فيه الوفد الليبي برئاسة وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين السيد “يوسف جلاله”.

وقال السيد “جلاله” خلال كلمة اختتام المؤتمر : لا شك أن بلادي تولي اهتمامًا كبيرًا لهذا المؤتمر بالتزامن مع العدوان على مدينة طرابلس، باستخدام الأسلحة والمتفجرات على الأحياء المدنية، إذ نشاطر رأي السيد الأمين العام المتحدة بأن الدول الأعضاء يجب أن تعترف بتأثير الأسلحة المتفجرة ومدى خطورتها على المدنيين.

وأضاف، جئت من مدينة طرابلس وتركت خلفي أصوات المدافع، بالرغم من الدعوات المتكررة من قبل رئيس المجلس الرئاسي السيد “فائز السراج” للمعتدي إلى العودة من حيث أتى، واستعمال لغة الحوار، عوضا عن لغة السلاح .

وأكد السيد جلاله”، أن قوات حفتر المعتدية قامت بانتهاك الاتفاق السياسي وقرارات مجلس الأمن منذ 5 أبريل 2019، فضلا عن عدم اكتراثه بوجود الأمين العام داخل طرابلس، مبينًا أن البلاد كانت في صدد التحضير لمؤتمر غدامس الجامع للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.

وأشار إلى أن هذا الهجوم أدى إلى نزوح 23 ألف اسرة حتى هذه اللحظة، واستهداف العديد من المدنيين بين جريح وقتيل، موضحًا أن الحكومة الليبية تسعى لإيجاد حلول سريعة للمدنيين وحمايتهم وتوفير الخدمات والاحتياجات للنازحين وإيجاد بدائل لمساكنهم، مبينًا إصابة المطار الوحيد داخل العاصمة واستهدافه بقنابل متفجرة وأيضا تعرضه لقصف جوي عنيف أدى إلى إغلاقه .

كما أشار إلى استهداف العناصر الطبية وسيارات الإسعاف وفرق الإنقاذ والمؤسسات الخدمية الحكومية .

وأوضح قائلا : نحن هنا نقف لننقل لكم رسالة ضحايا حرب تحت القصف يوميا ولا شك أنتم هنا لبذل جهود ومساعٍ لعدم استعمال مثل هذه الأسلحة في أماكن مأهولة بالسكان .

وفي ختام كلمته، أعرب عن جزيل شكره للحضور ، داعيًا إلى نتائج مرجوة ملموسة تخدم مصلحة المدنيين المتضررين من النزاعات المسلحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق