منصة الصباح

ليبيا تقدم العديد من الدروس لأسواق النفط الناشئة في جذب الاستثمار الأجنبي وتحقيق اكتشافات جديدة

ليبيا تقدم العديد من الدروس لأسواق النفط الناشئة في جذب الاستثمار الأجنبي وتحقيق اكتشافات جديدة

المصدر: انرجي كابيتال باور
ترجمة إعلامية: هاشم شليق

على عكس معظم المنتجين الأفارقة فإن غالبية احتياطيات النفط المؤكدة في ليبيا موجودة على الشواطئ بينما تلعب الحقول داخل البحر دورًا محدودًا في الإنتاج حتى الآن.
وباعتبارها ثاني أكبر منتج للنفط الخام في أفريقيا قامت البلاد بتنمية إمكانياتها البرية من خلال تشييد بنية تحتية واسعة النطاق للإنتاج والتصدير حيث يتميز الاستكشاف البري بتكاليف أقل وحواجز أقل للدخول وبالتالي تعزيز مشاركة المستكشفين المبتدئين والمستقلين إلى جانب المشغلين الرئيسيين.
وبما أنه من المتوقع أن يؤدي الحفر البري إلى دفع نشاط الحفر الإجمالي في أفريقيا في عام 2024 فإن ليبيا تقدم العديد من الدروس للأسواق الناشئة في جذب الاستثمار الأجنبي وتحقيق اكتشافات جديدة بنجاح عبر الإنترنت.
كما على الرغم من حجمها – حيث تحتل المرتبة السابعة عشرة من حيث المساحة في العالم – إلا أن مساحة ليبيا لا تزال غير مستكشفة حيث تشير وكالة الطاقة الدولية إلى أن البلاد يمكن أن تنتج 100 مليار برميل إضافية من النفط إذا تم استكشافها بالكامل. وهذا ما أكدته الاكتشافات الأخيرة في حوضي غدامس وسرت. ويمثل الاكتشاف النفطي البري في شهر مايو الماضي في المنطقة 82 من القطاع 4 الواقع في حوض غدامس الاكتشاف الثالث في المنطقة. وقد تم هذا الاكتشاف الذي أعلنت عنه شركة تاتنفت الروسية بالتعاون مع المؤسسة الوطنية للنفط الليبية ويتمتع بمعدل تدفق يقدر بـ 1870 برميلًا يوميًا.
وبالإضافة إلى مساحاتها الواعدة للغاية تعد ليبيا موطنًا لبنية تحتية برية راسخة تشمل خطوط الأنابيب والموانئ ومحطات التصدير مما يسهل الوصول إلى الأسواق الدولية.
وقد شرعت البلاد في عملية توسع وتنشيط وتحديث طموحة لبنيتها التحتية بهدف استثمار 17 مليار دولار للوصول إلى هدف الإنتاج البالغ مليوني برميل يوميًا مما يتيح للمشغلين تحقيق اكتشافات جديدة بسرعة عبر الإنترنت.
وفي مارس الماضي على سبيل المثال أعلنت شركة زلاف ​​ليبيا للنفط والغاز إحدى الشركات التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط عن أول إنتاج من حقل إيراون البري في حوض مرزق بتدفق أولي قدره 3000 برميل يوميًا والذي ارتفع منذ ذلك الحين إلى 6000 برميل يوميًا.وبعد ثمانية أشهر تم تصدير أول شحنة من خام إيراون عبر ميناء الزاوية شمال غربي ليبيا التي تقدر بنحو 60 ألف برميل. ومن المتوقع أن يصل إنتاج الحقل إلى أكثر من 16 ألف برميل يوميا بعد الانتهاء من تنفيذ البنية التحتية لخط الأنابيب الذي يربطه بحقل الشرارة الذي يقع في صحراء مرزق جنوب غرب ليبيا وهو أحد أكبر الحقول في ليبيا ويقدر أنه يحتوي على أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في أفريقيا.وقد توقف الإنتاج في الحقل البري في وقت سابق من هذا العام لكنه استؤنف بعد فترة وجيزة ليصل إلى تدفق قدره 30 ألف برميل يوميا. وينتج الحقل عادةً أكثر من 300 ألف برميل يوميًا وهو بمثابة شهادة على براعة ليبيا البرية وقدراتها الإنتاجية على نطاق واسع.
هذا وتتمتع ليبيا باحتياطيات مؤكدة من النفط والغاز الطبيعي تبلغ 48.4 مليار برميل و53 تريليون قدم مكعب على التوالي وتضم ستة أحواض رسوبية. وقد أنشأت أربعة أحواض منها في البلاد أنظمة بترولية حيث يمثل حوضا سرت ومرزق البريان حوالي 93٪ من إجمالي احتياطيات النفط القابلة للاستخراج في ليبيا ومع الهدف المعلن المتمثل في زيادة الإنتاج إلى مليوني برميل يوميًا بحلول عام 2030 من المعدل الحالي البالغ 1.2 مليون برميل يوميًا من المقرر أن تلعب الأصول البرية الليبية دورًا حاسمًا في تلبية هذا المعيار.
ووفقا للمؤسسة الوطنية للنفط فإن البلاد لديها مشاريع تقدر قيمتها بنحو 7.4 مليار دولار ومن المتوقع أن يتم منح خمسة مليارات دولار منها في العامين المقبلين. وتشمل أهم العقود في مرحلة التأهيل المسبق أعمال التوسعة وإدارة انبعاثات الكربون في مشروع تطوير حقل مليتة البري وتطوير خطوط الأنابيب في حقل إيراون البري والتي تقدر قيمتها بنحو 700 مليون دولار و300 مليون دولار على التوالي.
وبما أن تكاليف الاستكشاف والإنتاج أصبحت أكثر تنافسية يمكن للأسواق الأفريقية ذات الإمكانات البرية غير المستغلة أن تتعلم من براعة السوق الليبية وخط الأنابيب القوي للمشاريع البرية.
هذا ومن المقرر عقد قمة ليبيا للطاقة والاقتصاد في طرابلس في الفترة من 13 إلى 14 يناير 2024 بالشراكة الرسمية مع مكتب رئيس مجلس الوزراء والمؤسسة الوطنية للنفط ووزارة النفط والغاز.

شاهد أيضاً

تنفيذ خط لتوصيل مياه النهر إلى ماجر

يتواصل العمل على تنفيذ مشروع توصيل خط مياه النهر تقاطع ابو خصاب إلى جزيرة ماجر …