ألرئيسيةالثقافيةعبد الحكيم كشاد

آدم والشجرة

           عبد الحكيم كشاد

حورب آدم فيما كان عليه فأخرج مما كان فيه
كان مخفيا على آدم شأن تلك البذرة وما حوى السر في صورة شجرة !
متن شجرة .. وما بدأ لها في شراهة العين من آية الخلد حيث وسوس الشيطان
وأنها لعلى الشجرة ثمرة آبدة هناك في الظن اللعين !
أكلاها ولم يعلما أن الشجرة التي ارتكبا معها خطيئتهما الأولى
ستكون على الأرض أختهما في الرضاع
وإنما عليهما أن يتعهداها غير أن دورتها الموسمية
يسبقها كد وتعب بعد أن كانت دانية قطوفها في جنة المأوى
ثمرة الخطيئة تلك كلّفت آدم وأبناءه الرحلة الأصعب
قطعها المسكين وهو يواري سوأته قاضما مايسد جوعه
عاضا أصابع الندم
باحثا عن الماء وكلاء المراعي لخرافه في مقام الصراع الأول
( فتلقى آدم كلمات من ربه فتاب عليه )
منذ بدء الخليقة ظل الثالوت قرب تلك الشجرة
شيطان مختبئ بين الغصون ..
وفحيح أفعى تسقط أوراقها في طي الزمان
وغواية احيطت بشجرة في شكل امرأة
تجرّ وراءها تعب الدهور

 

 

من قال الطغاة لا يتّعظون ؟!  

           قمر كاليغولا

 من حيث أراد “كاليغولا “أن يكون …… ؟

    لم يكن خاضعا لشروط بقاء سلطوي

    تحكمه مداميك قيمٍ متعارف عليها !

    ثمة أفكارٌ .. تعزف بجنون أذهلت

            القرابين قبل الغرباء !

         كأنها سمفونية تملأ الكون

             لم تسمعها أذن بعد !

      ترى ما شكل المأثرة التي يمكن

     أن يتركها امبراطورٌ “ككاليغولا”  ؟

    السلطة لديه مرآة لقاع لم يدركه غيره   

         جنون تطلّع اوجده في وحدة

          قاتلة .. وأطوار أكثر غرابة   

        حتى ظّنَ أنّهُ امبراطورٌ ضلّ !   

          ربما كان الطغيان هنا أكبر

         رهبة وجنونا من أن يُحتَوى

               قهره  “كاليغولا” ..

         بأن جعله اعتياديا في وسط ..   

        مناوئ .. كان عليه أن يتعامل..

        معه وفق شروط لا يملكها ..   

        كأنه الطائر في سماء لا يرى

                   فيها غيره !

        مما زاد في سخرية كاليغولا ..

          في كل ما كان يحيط به

         الفعل الذي قهر به  خوفا      

        سكنه .. ولم يفعل مواطنيه !

        مما جعله يترفّع عمّا حوله .. 

             وتزداد سخريته المرّة .

    بالسماح لحصانه دخول البرلمان !

     أنه كمن ازاح الستار دفعة واحدة ..

              على المشهد كله .     

         أراد “كاليغولا” ألوهية كن

        ولو لأمد على حياة مرائية

     تطل بسخافتها على امبراطورية

                    بأكملها     

        قمر “كاليغولا” مازال بعيدا ..

       هناك .. معلقا في سماء تنفتح ..

      على ذراعين عطشتين للدنّو

             …..

                ” كاليغولا ” ..

                        كوميديا سوداء ..

                   كثيرا ما سخرت على

                       عقول عاجزة !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى