ألرئيسيةالأخيرةالأوليالثقافية

بلاغة الزجاج

دخان

كان الإسفلت نيئا

والحمل ثقيل …

وأنا يروعني السؤال

عن الكائن الذى استأنس الكائنات

وأستبد

 

الأسياد

في ركن الممر الأنيق

يرتعش قنديل كهربائى من خامة الزنك

قال الصبى أمام المصعد

الضؤ يلعب

ولم يقل أحد من الواقفين أمام المصعد شيئا ..

حتى أنه لم يكن أمام المصعد أحد غيرى

 

برتقال

في سماء قديمة كان ثمة حقل من حناء

لا طير فى الأفق

لا رائحة للبرتقال

مسرح الكشاف

حديقة بلا نوافذ

ملاذ للنعاس

 

عاصمة

يهرم الشاعر أمام سترته

لكنه حين يقف شاهرا قلبه

يسترد العواصم

والهواجس

ولا يعود يفكر الا بالنساء

 

محمود البوسيفي

نشرت في موقع بلد الطيوب

15 ديسمبر 2011

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق